لا تقتل المتعة يا مسلم - لا تقتل المتعة

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

بالفيديو

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

لا تقتل المتعة يا مسلم

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

لا تقتل المتعة يا مسلم

مسلم يا لا المتعة تقتل مواطن يحذر

“لا تقتل المتعة”

مسلم يا لا المتعة تقتل مقالب رامز..

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

مواطن يحذر من أعداء “المتعة” ويكشف عن أوصافهم

مسلم يا لا المتعة تقتل لا تقتل

لا تقتل المتعة يا مسلم

لا تقتل المتعة

الكلمات على بساطتها هي درس اجتماعي لواقع نعيشه، وهو انتقاد الآخرين في كل صغيرة وكبيرة بعبارات «لماذا» و«ليش»؛ مثلاً: حين تشتري سيارة من ماركة معينة يقال لك: لماذا لم تشتر من نوع كذا؟! ذلك طرح أمامي عدة استفهامات: لماذا كل هذه الانتقادات المسمومة؟، ما الفائدة من هذه الكلمات طالما أن الأمر وقع؛ اشترى وتكلف وبنى وسافر؟، لماذا لا نكتفي بالمباركة والشكر والثناء على الدعوة؟، لماذا تعودنا على تصحيح المفاهيم والانتقاص من كل ما نراه في أي مكان؟، لماذا تعودنا على حمل علبة بهار الكلمات الحادة في كل مكان نظهر فيه؟ لماذا لسان حالنا ينطق دائماً بالتعديل والانتقاد؟.

  • .

  • Our policy lasts 15 days.

  • هذه اللغة تفتح أبواب الخلافات والاسترجاع والندم، وأقلها أن تفسد على الإنسان فرحته.

    Related articles



2022 21stcenturyderm.com